أخبار

حكايات من حياة الشيخ الراحل محمد الخناني: داوى أمراض عجز عنها الأطباء

ولد الشيخ محمد أحمد خليل الخناني في 29/11/1930، وذهب منذ صغره إلى كتاب القرية لدى الشيخ علواني وحينما أكمل العشر سنوات أتم حفظ القرآن عدا الخمسة أجزاء الأخيرة ،ثم ذهب بعد ذلك مع والده -حيث كان يعمل في قرية “الرهاوي” وكان هناك الشيخ حسن حيث كان يُحفظ القرآن وتابع لوزارة المعارف وكان صديقا لوالده فأخذه والده إليه فوجدوه في بيته وكان ذو لحية عظيمة، يقول “الخناني:” وسألني عن اسمي، ثم قال لي : ما سورتك في القرآن ؟فأجبته فقال: طالعٌ أم نازل ؟ قلت بلي : نازلفتعجب وقال: إذا اقرأ سورة (ص) فقرأتها بأكملها فقال : الله يفتح عليك وعلي من علّمك، ثم أخذني عنده الكتاب وختمت عنده الخمسة أجزاء وأتممت حفظ القرآن علي يديه، وبعد ذالك جودت القرآن عنده برواية حفص عن عاصم عن عبد الله بن عمر، ثم قال لوالدي لا بد أن تقدم لمحمد في الأزهر فوافق والدي وأخذني الشيخ حسن وقدم لي في الأزهر وامتحنت في الجيزة وأتذكر أول سؤال ممن امتحنني وكان قول الله عز وجل (ليس البر..) وتوالت الأسئلة وأجبت علي جميعها وبعد أن انتهي قال لي الله يفتح عليك مبروك، وبذلك انتسبت الي الأزهر وأتممت العام الأول ولكن لم يشأ الله لي أن اكمل تعليمي في الأزهر .. ولكن هذا لم يوقف مسيرتي العلمية”.

أول خطبة في حياة الشيخ محمد أحمد خليل الخناني

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

عن أول خطبة القاها “الخناني” علي المنبر قال: “كانت أول خطبة في قريتي في المسجد الغربي وكان إمام المسجد في ذالك الوقت هو سيدنا الشيخ أبو الريش وكان في يوم من الأيام ذهب في سفر ما وأوفد واحدا مكانه لخطبة الجمعة ولكنه كان بعيدا كل البعد عن أسلوب الشيخ أبو الريش في الخطابة -ذلك الأسلوب الذي تعودنا عليه- وكان عمري آنذاك سبع عشرة عاما (17) وحينما اجتمعت بأصدقائي ليلا عند دكاني تفاجؤا بي حينما كنت أقلد شيخي أبو الريش فعرضوا عليّ أن اخطب الجمعة القادمة فاستأذنت من الشيخ أبو الريش وأجابني بقوله قال الله عز وجل (ذلك ما كنا نبغ) ثم صعدت علي المنبر ووجدت رهبة شديدة وخوفا وارتعاشا في أطرافي وعاتبت نفسي بعد صعودي المنبر علي ما فعلت ، ولكن طلبت من الله عز وجل العون ثم انتهي الأذان وكان أول موضوع أتحدث فيه عن الحج ووفقني الله لإتمام الخطبة وتفاجئت بعدها بإعجاب الناس بي وكان منهم من يقول نحن في انتظار خطبة العيد”.

محمد الخناني

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

أما عن أول خطبة خارج القرية، قال :” كانت في كفر الزيات حيث كان مقر عملي ، فتلقيت دعوة من الأصدقاء بحضور حفل المولد النبوي الشريف فحضرت وكنت في الصفوف الأخيرة للمدعوين فوجدت من يقول لي تقدم لكي تلقي كلمتك، وكان جوابي (لقد جئت مستمعا فقط) لكن تفاجأت بسماع اسمي في الميكرفون لإلقاء كلمة عن المولد النبوي فذهبت ولم اكن مستعدا لذلك فحمدت الله وصليت علي النبي – صلى الله عليه وسلم – ثم أثنيت علي القائمين بهذا الحفل وختمت كلمتي دون أن اتطرق للحديث عن المولد ، ثم اتي من عليه الدور لالقاء كلمته وكان امام المسجد فقال ( ابن خليل يبخل بكلمة لحضرة النبي -صلي الله عليه وسلم-) ثم أقسم بأن أخطب الجمعة القادمة،، وجاء يوم الجمعة وأتي الي ثلاثة ليأخذوني الي المسجد لإلقاء الخطبة فذهبت معهم ولم أكن مستعدا ثم وقفت علي المنبر ودعوت الله الثبات ثم تحدثت عن المولد النبوي -وكنت مطلعا في السيرة النبوية لأكثر من مؤلف وكان الفتوح من عند الله وظلت الخطبة لأكثر من ساعة فتلقيت اعجابا شديدا من الجمهور ومن امام المسجد تحديدا الشيخ حمدي شاهين”.

الحاج عبد الرحمن الخناني رحمه الله

 

الراحل الحاج عبد الرحمن محمد الخناني - رحمه الله
الراحل الحاج عبد الرحمن محمد الخناني – رحمه الله

أنجب الشيخ الراحل محمد الخناني خمسة بنات، وابن وحيد “عبدالرحمن”، وتوفي ابنه بعد وفاته بما يقرب من عامين فقط.

محمد أحمد خليل الخناني

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

في البداية عمل الشيخ محمد أحمد خليل الخناني كاتبا عند (سامي فانوس) الرجل القبطي الذي كان يمتلك قلبا طيبا ثم انتقل الي التجارة، ثم زراعة الموز وفي هذا الوقت افتتح جبل التحرير وعملت هنا كاتبا في مصنع البلاط، وكنت أشرف علي 171 شخص ومن الطريف أنه كان يمر علينا ما نطلق عليهم (مفاجئين) وكانوا حينما يأتون عنده لا ينظرون الي الدفاتر اللتي يسجل فيها، وذلك لعلمهم بجودة عمله.

الشيخ محمد الخناني

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

وسافر الشيخ محمد أحمد خليل الخناني بلادا كثيرة للعمل، نظير ان يكون غنيا عن مسألة الناس، منها كفر الزيات الذي قضى فيه أجمل الأوقات، يقول: ” حيث التقيت بعلماء أفاضل من خريجي الأزهر وكانوا علي خلق وعلم، وكنا نجلس سويا الي الساعة الثانية ليلا نتدارس الكتب ، وأتذكر ما كان يحدث بيننا من مشاجرات لطيفة عند اختلافنا في الآراء.

مشايخ الشيخ محمد أحمد خليل الخناني  

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

وعمن تأثر بهم من علماء قريته وخارجها؟ قال: “منهم مولانا الشيخ عبد الرحمن الدسوقي، الذي كان اذا انتابني زعل كان يقول لي (الرحمن علم القرآن) فكان هذا الجواب منه يفضي إلى راحة في قلبي وجسدي، وسيدنا الشيخ محروس إسماعيل الذي كان يأكل من عمل يده حيث كان يعمل خياطا، أما من خارجها : الشيخ /محمد حمود البيبالي . والشيخ/جمعة قتة . والشيخ/محمد عثمان .والشيخ/علي أبو سيد احمد والشيخ /عبد الحميد الشيخ عامر وهو أكثر من تأثرت بهم”.

 

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

و عن أكثر اهتماماته أثناء نشر الدعوة ؟ قال: “اهتممت من البداية بمحاربة الطرق الصوفية الضالة المضلة والبدع والمنكرات التي أفضوا بها الي الإسلام مثل الأضرحة، هؤلاء الذين يستغلون الناس بأكل أموالهم بالباطل، وألّهوا مشايخهم مثل السيد البدوي وغيرهم، واهتممت أيضا بمحاربة السحر والسحرة في قريتي، وكنت دا ئما منشغلا بقضايا الساعة”.

الشيخ الراحل محمد الخناني - رحمه الله
الشيخ الراحل محمد الخناني – رحمه الله

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى